الأربعاء، 31 أغسطس، 2011

شهقـــــــــــة الرمق الأخيــــــــــــــــــر




ذات ثورة قلب ٍ ....مات شوقاً حتى النخاع ...!!
وأحلامٌ ..أدمنت أفيون الهرب ..كلما ارتد للعين طرف ..!!
كيف أقتفي أثري ...وكل الطرقات موبوءة بحظي ...؟؟!
كل الأحزان رازحةٌ على صدر غدي ..!!
ووجهي قد اعتنق الخذلان عقيدته ...!!
أموت كل حين ...على نحيب صوتي ..!!
وشهقة الرمق الأخير ..تحشرج في صدري ...!!
شاااائكة جداً طريقي .....
وأضرحة الضياع تفرد لي ....أذرعة نهايتي للأبد ...!!



الثلاثاء، 30 أغسطس، 2011

على فراش الذاكرة - مع المرض !!



في ذات يوم ..به من الملامح كثيراً من هذا اليوم ...!!
تخبطني المرض ونال ارتفاع درجة الحرارة من جسدي ,بقيت على فراش التعب (على غير عادتي ) فأنا غالباً أحاول
أن لا اسلم بسهولة , لكنه أجهدني .......
جاءني صديق طفولتي زائراً ....وأخذنا نتبادل أطراف الحديث رغم اعيائي ....
وفجأة ....أطال النظر بي ثم أطلق ابتسامه عريضة أفرحتني وأثارت تساؤلي , فبادرته بالسؤال :
ماالذي يضحكك ياصديقي ؟؟!!
اعتدل في جلسته ثم صمت قليلاً ..وقال : (طيلة عشرتي معك بودي أن أعرف متى ستأتي اللحظة التي أشهد بها ولو بالخطأ عليك بأنك قد أتيت على سيرة أحد من باب الحسد أو الغيرة منه .........) ، ثم أخذ الصمت قليلاً بيننا وحركته أنا بابتسامه اكل الإعياء منها ... ثم قلت : بكل بساطه ياصديقي (لأني أثق في نفسي بلا حدود أو حد ، كما أني أحب نفسي كثيراً دون أن يكون لذلك علاقة بالأنانية أو الأنا ...فقاطعني قائلاً : ...أغلبنا يفعل ذلك أخي وأنت تعلم ,
فقلت له لكني أضيف على ذلك أنني قررت بيني وبين نفسي أن لاأحسدأو أغار الا من شخص به مواصفات معينة ,
فضحك ثم قال : وماهي ياصديقي ؟؟!!
قلت : أن يكون هذا الشخص أنا !!
فضحك صديقي ضحكه ملأت المكان ...ثم اعتذر وقال : صديقي هل لا أوضحت أكثر ..
قلت ببساطه اذا كان الشخص الذي سأحسده أو أغار منه ليس مثلي طبق الأصل بكل عيوبي وحسناتي (ان وجدت بي حسنات ) وإلا فما الداعي لأن أغار أو احسد شخصاً مختلفاً عني في كل شي .......؟؟!!
سكت صديقي مرة أخرى ثم قال: لولا أنني أعرفك جيداً وأعرف قلبك ..وأثق بك جداً لاتهمتك بالغرور ....
لذا فقل لقلبك ياصديقي أن (يبشر) بطول سلامة ثم ضحك ,واخذ بيدي ......ثم قال لي : اذن فقم اكمل لباسك ولتحق بي في السيارة بالخارج أنا انتظرك (يلا وبلاش دلع هههههههه ) ،
ركبنا سويا وكان الوقت يقارب الغروب بنصف ساعه ...ثم قرر صديقي ان يمضي بنا إلى قرية تبعد عن مدينتنا 20دقيقة – كنا نرتادها كثراً فيما مضى ، ثم انزل السيارة جانب الطريق ...وأخذنا بالمشي قليلاً ونحن نقف شهوداً على احتضان الأفق للشمس وهي تلفض أنفاس الضوء الأخيرة ، والطير تحاول اللحاق بآخرأمل يدلها على الطريق للعودة إلى أوكارها ....
ثم واصلنا المسير إلى مسجد صغير على الطريق ، صلينا به صلاة المغرب ، ثم عدنا ادرجنا ....والنفس أصبحت إلى عنان السماء ..!!
رحل صديقي .....فالعيش أبعده أميال عني ..ولم اعد أراه إلا مرتين كل عام ...!!
وهاأنا اليوم ..في نفس المكان ..أمد يدي وتظل معلقة في الهواء دون أن تجد من يلتقفها ....!!!!!!




كل هاطل بغد ٍ جديد .....
تشرب وصد اللحد على أملي ..!!
وأنا تواق ٌ للخلع مني .....
حتى لا أقتفي أثري ........!!!
استطوطنتُ صدر سماء المجهول .....
والموت بحوزتي أينما خطوت ....!!
وفي ذاكرتي القوية ..حبٌ للنسيان .....
ورجس الحظ يلاحق كل شروق ٍ لشمسي ...!!!

لازلت اعاني انسلاخ وجهي ...!!!



أريكة الوقت ........سئمت خد الانتظار ...
ونوبات الصمت ...تآكلت على طريق متلفع ٍ بسوء حظي ...!!
في عقر مهد الحب ..تأججت فجيعة الفقد ....
والسكون المزيف ..مزقه صخب الرياح المسافرة بك كل حين ..!!
وأنا لازلت أعاني انسلاخ وجهي ...
وأصبحت أخاف على قلبي أن يصدأ....!!!
ولازلت استرجع شطر قبلة ٍ لم تولد بعد ...
بين تفاصيلك الناتئة....في معاقل شراييني ...!!!

احتمال فقدك ,,,,!!

لازلت امتطي ظهر المجهول !!





انكفأت ألوم تلك الساعة .....حتى اندثرت البقية الباقية مني ...!!!
فارتكاب الابتسامة على شفتي (من هم مثلي) ..ضربٌ من الجنون ..!!
كل المارقون من بين اضلعي .......لم ولن يعودوا ...!!
ونفسي لازالت تمتطي ظهر المجهول ...لأجل الهروب مني ...!!
قلبٌ ينضح الماً ....وأنا لازلت أموج في طرقات بلا ملامح ...!!!
أعياني صبر الجام بوحي المتقد بداخلي الثائر .......!!

ميلاد حـــــــــــــــــزين !!!!!!!!!

وطن ....أعطيته أنا ..!!

أصبحت أقتات الابتسامة ,,!!!





بحوزتي أحزان ملقاه على قارعة وجهي ..
وتعاسة يكتظ بها غدي الذي لم يولد بعد ..!!
أصبحت اقتات الابتسامة من على قمقم عثراتي ...!!!
واني لأعتصر بقايا أشلاء حظي ....
لكنه يأبى ...إلا أن يغدر ...!!
قنوط من الفرح أصاب جسد البشرى بداخلي ...
فالحياة قد سرقت كل خيوط الشمس مني ...
وروحٌ سهلة الإنكسار على طريق الخوف ...
تميل بي ...ذات اليمين ...وذات الشمال ...!!

الدرب حالـــــــــــك

مشهد فجيعتــــــــــي ,,,

نوبة اشتـــــــــــــــــياق

لعنة الظن ,,,





تشرّنقتُ بداخل مصير ضرير ..لايعرف لطريق الهدى أي ملامح ،
كل تراتيل الهزيمة نالت من تلك الأروقة المترامية ، فوق ساحات حظيّ العاثر !
لاتعودي أيتها الأنواء بأخبار المسافرين عن وجهي للأبد ..!!
جذوع الخيبة أصابها سقم الانتظار ...
وزهوري لم تكن سوى فقاعات ، التهمتها لجة الليل ..
فشلت كل محاولاتي لترويض بعدك على العدول عن سفره المؤبد ..
فخذلتني تلك الأيام المشرقة الموشومة بعلنة الظن ..!!
فقررت أن احيل كل شيءٍ ...
إلى رماد ...،
إلى رماد ..

أمل لقيط ....!!



قلبٌ كبير من ذهب ...
عينان تلمع كالشهب ...
ليل رضيع على صدر السحب ...!!
ثغرٌ بطعمٍ.... كالعنب ...
موعدٌ مشؤم ..قد اقترب ...
أملٌ لقيط ..قد أظناه التعب ..!!

السبت، 27 أغسطس، 2011

عبر أوردة الضياع




ربما سافرتِ عن وجهي عبر خيوط الشمس ،..عبر اوردة الضياع ..!!
أما أنا ...لازلت أمارس خديعة النفس ,...
من خلال وجه الأمس الجميل ،...
وذاكرةٌ ... أهلكها الصراع!!