الخميس، 26 يناير، 2012

لم أعد أخشى موت غدي ...



لازلت أغزل من عينيّ الوهم ..أحلاماً جديدة !!
أفتش ..أبعثر كالأطفال ..عن فكرة شريدة ..!!
أجتر ابتسامات ٍ مضت ..ولحظات سعيدة ..
كل الحكايا تسسلت هرباً ..
وأحرفي باتت طريدة ...!!
لم أعد أخشى موت غدي ...
فالشمس على أرضي ..قد صرعت شهيدة ..!

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

امض ِ فـــوق أشلائي ...!!



امض ِ فوق أشلائي ...
أيها المتربص لإعتناق حبـــــي .......
ضجيجك لا يوقض ...ماقد مات بــــــــي ..!!
شيّع ماتبقى مني ...
واجلد بداخلي ...ذاك الصبـــي ...
افتح فيك ببلاهـــةٍ ...ثم امتقع خوفاً ....
مارس بسذاجـــةِ ...دور الغــــــــــــــــبي ..!!

مداك تعدى حدود الانتهاء ....!!




هب أنني غفوت على وعود لثورة قلب ...

فتوارى خلف غمة ...مصيري ..!!

عجول ٌ أنت إلى  لقاء حتفك ..

ومن خيباتك ماأنت بمستفيق ...!!

تتشظى أمنياتك على أرصفة الإنتظارو الرحيل ..

وتظل أنت ...في ديمومة الصعود إلى الدرك الأسفل منك ..!!

فأولك لم يئتِ بعد ....

ومداك تخطى حدود الإنتهاء ..!!

فقلي :

أي فتات تنتظر طيور السماء ..؟؟!!

الأربعاء، 4 يناير، 2012

تاريخ أدماه الوجع ...!!



مثابر جداً هذا الحب للنيل من كل ماله صلة ٌ بوجهي ،
أو ببارقة أمل لارتعاشة قلبي ..!!
سكرتي أصبحت أكذوبة أخشى تصديقها ..
فأكتشف إنما أنني ارتحلت ...للأبد ..!!
أورثت الطريق حظي العاثر ..فمرّغت في الضياع حكايتي ..!
إني نذرت للهاوية ماتبقى مني ..!
فما يضيرني إن جعد الغد ناصية الأمل ..؟؟؟!
تاريخٌ أدماه الوجع ...
وثغر ٌ ..إندلقت من فوقه ابتسامته ..دون رجوع ..!!

على أطراف الشتاء .........

ذ ات ملاذٍ خانه تقدير الطريق ..

وشبابيك انتظار الغد ..
تنتظر فنجان قهوة ٍ ..تفتقد الرفيق ..
ألجم الموعد صرخات الأمس ..
وقصةٌ دفنت في ذ اك السحيق ..!
متى تنتفض بيارق الخذلان ..
متى تنتقم لذ رات الشهيق ...؟؟
من ينتشل عطري الأخاذ ..بعد أن خالطه الحريق ..!!؟؟
إني على أطراف الشتاء مودعاً ..
فانا أخيراًً قد فطنت بأن بني شعبي
تستهويهم رائحة الدخان ..يصفقون للأقزام ..
وليس في قاموسهمم – أبداً – (طعم الرحيق )..!!

فوضوية الطريق ..

فوضوية الطريق ..تنذر بنذير شؤم ..
وخطوات متعثرة ..
تظن أن العفوية ستمكنها من المفر .....!!
عارية المصير هي تلك الأجساد التي تتهادى بمحاذاة السعادة
دون نقطة التقاء ...!!
انسكاب حرف ِ مجنون في مأتم البوح ..
يتراقص فوق جثة كلماتي ...!!
مكلومة كل خلايا ذاكرتي ..
والتبلد قد أصاب لحظات الفرح ..!!
أزمنتي ترتع في معتقل الغياب ..
والغربان تحوم حول جسد المصير ..!!

وأنا دائماُ على أهبة الرحيل ..
مع كل شهيق وزفير ...!!

قلب ضرير .......!!

في عقر مأتم الطريق إليك .....
أصبحت حكايتي معلماً لمتشردي المقاهي الليلية وارصفة الطرقات ...!!
الحظ يرشق الأمل بلعنة مصيري ..
وقلبٌ يساوره الخلاص حتى من رائحة عطري ..!!
ثورة مناظل بطل ..
أخمدتها رصاصة غدر بدم بارد ..!!
واهنٌ هو طريق العودة ...
يمتطي جواداً متمرداً حتى على سائسه ...!!
وأنا لازلت أتهاوى أمامي واقفاً ، عند حافة تلك الإشراقات ..
ومع انسلاخ أوردة الضوء على جسد سمائي المتلبدة بالخوف ...!!!